التخطي إلى المحتوى

قال الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء ومفتي الجمهورية السابق، إن من يقضي يوم عرفة كله في محراب مسجد نمرة، الذي تُلقى فيه خطبة عرفة ويُصلى فيه الحجاج الظهر والعصر جمع تقديم، فلا حج له، موضحا أن مسجد نمرة خارج نطاق جبل عرفات ما عدا نحو متر إلى 3 أمتار فقط من المسجد تدخل في نطاق عرفات، مؤكدا أنه يجوز عدم المبيت بمنى يوم التروية.

أكد أنه في عرفات نذهب إلى الأماكن المخصصة لنا «ولكن أيضا من السنة أن نحضر مع الإمام والإمام يصلى في مسجد إبراهيم أو مسجد نمرة أو مسجد عرنة، كلها أسماء لمكان واحد خارج عرفة، فيه متر منه في عرفة والباقي خارج عرفة» بحسب تعبيره.

يوم التروية وقال «جمعة» في فيديو بثه على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» خلال لقاء له على قناة الناس، بعنوان «ماذا يفعل الحاج في يوم التروية» إن: يوم التروية بعد الانتهاء من العمرة لنا أن نذهب إلى منى ولنا ألا نذهب، حسب المجموعة التي تحج معها، لأنها سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، انتقل إليها ليكون قريبًا من عرفات، ولكي تذهب إليهم المياه ليعيشوا هذه الأيام.

وم عرفة وأضاف مفتي الجمهورية السابق، حديثه بخصوص يوم التروية، قائلا: هناك مجموعات تذهب يوم عرفة إلى عرفات مباشرة أحيانا يذهبوا يوم 8 من ذي الحجة وهذا جائز وأحيانا يذهبوا يوم 9 من ذي الحجة، والنبي صلى الله عليه وسلم لما حلت الساعة حوالي 9 صباحا دفع الى عرفات من منى، والنبي خرج من مكة ماشيا ورجع اليها ماشيا وهذا لا يقدر عليه إلا الشباب فذهب إلى منى ثم عرفات ونحن يجوز لنا ان نذهب إلى عرفات مباشرة.