التخطي إلى المحتوى

يسير عمر رضوان حارس عرين أسوان بالضبط على خطوات النجوم الكبار، صانعاً مجده الشخصي خلال رحلته مع أبناء الجنوب في الدوري العام، حيث تصدر المشهد مؤخراً بعد المستوى المتميز الذى ظهر عليه، مؤكداً أحقيته في حراسة عرين منتخب مصر، وطامحاً بالعودة إلى بيته السابق النادي الأهلي، على غرار ما فعله محمد الشناوي من قبل عندما تألق مع بتروجت ليعود إلى القلعة الحمراء ويثبت أقدامه بالتشكيل الأساسي.

حارس مرمى أسوان حالياً والأهلي سابقاً فتح قلبه لـ”الحوار نت”، للحديث عن الكثير من الأمور، أبرزها خططه المستقبلية وتشبيه مسيرته بالشناوي وحلمه في الاحتراف وكثير من الأمور في الحوار التالي:

ماذا عن  تشبيه مسيرتك بمحمد الشناوي؟

شرف لي مقارنتي بمحمد الشناوي وتشبيه مسيرتي بمسيرته فهو حارس كبير وأتمنى أن أكرر تجربته، وأعود للنادي في سن أصغر وأثبت نفسي وخرجت من النادي وأنا في سن 18 سنة لأعود إليه من جديد بعد اكتساب الخبرات ولدي حلم الاحتراف في أوروبا.

في أي المراكز بدأت حياتك الرياضية  مع كرة القدم؟

بدأت في حراسة المرمى مباشرة ولم ألعب في مركز أخر، والدي كان حارس مرمى الأهلي حتى سن 18 سنة، قبل أن يترك الكرة وكنت أتابعه خلال لعبه بعد ذلك وكان لدي رغبة في أن أكون مثله وربما الأمر وراثة.