التخطي إلى المحتوى

ظباء السايغا المهددة بالانقراض من الأنواع الأكثر غرابة في عالم الحيوان اسمها العلمي “Saiga tatarica” ذلك الظبي الجميل ذو الأنف غير العادي مع فتحاته الكبيرة المدببة بالإضافة لمظهره ذو الخلفية الدرامية المأساوية والرائعة بنفس الوقت حيث سكن ظبي السايكا خلال مساحات شاسعة من السهوب الأوراسية التي تمتد على سفوح جبال الكاربات في العصور القديمة شمال غرب القوقاز وجنوب غرب منغوليا وفي وقتنا الحالي سكن أمريكا الشمالية وجزر بريطانيا لكن توجد اليوم السلالات السائدة منه في منطقة في روسيا وثلاث مناطق في كازاخستان وتهاجر أحيانا إلى أوزباكستان وتركمانستان بفصل الشتاء  ظباء السايغا المهددة بالانقراض.

خلال عام 2015 بدأ ظبي السايجا يظهر ظعيفا في وسط كازاخستان وغير منسق; ذلك قبل أن يتم القضاء عليها بشكل جماعي; حيث في المجموع تم القضاء على أكثر من 200 ألف فرد من ظبي سايغا خلال أيام قليلة; ذلك الأمر الذي تطلب سنوات من التحقيق لإكتشاف سبب نفوقها; لكن تبين مؤخراً أن عدوى بكتيرية جماعية في أنفها كانت السبب في ذلك.

بين فقدان هذه الأعداد الهائلة وفقدان الصيد الجائر والموائل; يحتاج ظبي سايغا طريقا طويلا للتعافي; كما أن أعدادها المهاجرة من روسيا ومنغوليا الغربية وكازاخستان باتت قليلة.

كذلك تعود أحافير ظبي سايغا والمتركزة بشكل أساسي شمال ووسط أوراسيا; إلى أوقات مبكرة من العصر الجليدي المتأخر; بالتالي يصل وزن حيوان سايغا من 57 حتى 152 رطلا; ويتراوح طول رأسه ما بين 100 إلى 140 سنتيمترا.

بماذا تتميز ظباء السايغا المهددة بالانقراض؟


يتميز ظبي السايجا بزوج من فتحات الأنف الضخمة المتقاربة والموجهة للأسفل; كما ويتميز بالعلامات الداكنة على الخدين والأذنين الطويلة والأنف; كذلك يصل طول أذن السايجا من 7 حتى 13 سنتيمترا.

يساعد أنف ظبي السايجا على تصفية الغبار التي يثيرها القطيع أثناء الهجرة في أوقات الصيف; كما وتساعد فتحات الأنف على تبريد الدم أثناء المشي; أما في الشتاء فتعمل فتحات أنف السايجا على تسخين الهواء قبل نقله للرئتين.

تتميز ذكور ظباء السايجا عن الإناث بالقرون; فالذكور هي فقط من تمتلك القرون السميكة والشفافة قليلا; ويبلغ طول قرون السايجا من 29 حتى 39 سنتيمترا.

يتغذى هذا النوع من الظباء على أنواع عديدة من النباتات; بالإضافة إلى أنواع من النباتات قد تكون سامة لأنواع أخرى من الحيوانات.

علاوة على ذلك يمكن لظبي السايجا قطع مسافات طويلة جدا; بالإضافة إلى السباحة عبر مياه الأنهار; لكنه يتجنب المناطق الوعرة وشديدة الإنحدار.

من المتداول عن ظباء السايجا أنها تبدأ في موسم التزاوج في شهر نوفمبر; كذلك يعتر وقت قتال الذكور من اجل الإناث; كما يقود الذكر الفائز قطيعا يتكون من 5 إلى 50 أنثى; بالتالي تجتمع الإناث في فصل الربيع للولادة; ويكون ثلثي المواليد توائم، أما الثلث الآخر فهي عجول مفردة.

ظباء السايغا المهددة بالانقراض

تشبه ظباء السايغا إلى حد كبير الغزلان المنغولية بهجراتها الواسعة عبر السهوب; التي تساعدها في الهرب من الحوادث الطبيعية; لكن تلك الظباء معرضة بشكل كبير للخطر من الذئاب; كما أن صغارها معرضة للإفتراس من النسور الذهبية والغربان والكلاب والثعالب.

يعيش ما يقارب 50 ألفا من ظباء السايجا في كالميكيا; بالإضافة إلى ثلاث مناطق في كازاخستان; كما تتواجد في منطقتين منعزلتين في منغوليا وأيضا أعداد صفيرة منها متواجدة في روسيا ببحر قزوين.

متابعي موقعنا الكرام كل ما يهمنا مسرتكم متمنين لكم أوقات سعيدة; ونحرص باستمرار على تقديم مقالات عن أغرب الأماكن والقبائل; بالإضافة إلى ما هو نادر في عالم الحيوانات.