التخطي إلى المحتوى


الابناء هم ثمره حياتنا وحصاد تعبنا لذا يجب زرع فيهم القيم وتنميه المسؤليه بداخلهم وتربيتهم تربيه جيده ننفع بها انفسنا ومجتمعنا لذلك علينا ان نتبع اسلوب منظم ومفيد

فى تربيتهم وهنا سوف نرشدكم الى اكثر الاساليب التى تجدى نفعا فى تربيتهم وانباتهم منبت جيد.


اولا : الانضباط والنظام فى الاسره .

ان من اهم السلوكيات داخل الاسره الانضباط ووضع لكل طفل حدود لسلوكه فهذا يساعدهم على قدرتهم على اختيارهم للسلوك الصحيح وضبط انفسهم والتحكم بها 


وتحمل مسؤوليه افعالهم مثلا يجب علينا وضع قوانين فى المنزل كمشاهده التلفاز بعد الانتهاء من اداء فروضهم المدرسيه , وعدم السماح بالسخريه بينهم , ولزياده النظام والانضباط


فى المنزل يمكن وضع عقوبات معينه كاستخدام التحذير الاولى ثم تنفيذ العقوبه بعد انتهاء المده المحدده , او عقوبه الحرمان من اشياء يحبها الطفل , ولكن يجب الحذر ان يتم تطبيق احد هذه العقوبات 

ويتجاهلون ذلك عندما يكررها طفلهم وهذا خطأ شائع بين الاباء .

ثانيا: الاستماع للطفل والانتباه اليه عندما يتكلم .

ان من اكثر الاخطاء الشائعه بين الاباء هو عدم تقدير ما يقوله الطفل او عدم اعطائه اهميه لما يقوله وتجاهله فان ذلك سيؤثر على شعور الطفل , قبالتالى سوف يغير من سلوكه 

وشعوره بعدم الاحترام او قله الرعايه لذلك يجب تشجيع الطفل على الحوار والتحدث وزياده قدرته على التعبير عن نفسه منذ المراحل الاولى من عمره فذلك يعزز من ثقته بنفسه 

ويزيد قدرته على التفاعل والتواصل مع الاخرين , ودورنا كاباء الاستماع للطفل ومناقشته وتجنب الصراخ عليه فى كل الاوقات واتاحه فرصه للطفل ليكتشف اهتماماته الخاصه 



ويتم ذلك من خلال السماح له باختيار اشياء يفضلها بدل من الزامه بما يفرضه عليه والديه .


وايضا يجب مساعده الطفل فى اختيار لباسه والسماح له باختيار ما يفضله , ويمكن ايضا السماح له باختيار اصدقائه واللعب معهم ,فهذا كله يساعد فى بناء شخصيه مستقله فى المستقبل  


ولتحقيق هذا يجب توفير مجموعه من الخيارات امام الطفل وذلك لاتاحه الفرصه لهم لاختيار ما يفضلونه ويتم زياده الخيارات حسب العمر اذ تكثر كلما زاد عمر الطفل .

ثالثا :  الحزم والجديه اثناء التأديب .

من المؤكد حب الاباء للابناء وهذا قد يدفع الاباء الى التغاضى عن التعامل بشكل حازم عند تربيه اطفالهم , لكنهم لا يعلمون انهم بهذا التصرف يؤذون اطفالهم بشكل غير متعمد

فالاطفال الذين يسيرون وفق قوانين وقواعد يسنها الاباء يكونون اكثر تحملا للمسؤوليه واكثر قدره على اتخاذ القرارات الصحيحه وتكوين علاقات مع الاخرين فاحترام القواعد يؤدى الى الانضباط .


رابعا :  مكافأه الطفل وتشجيعه ولكن ضمن المعقول.

ان من اهم الامور عند الاطفال ان يتلقوا مكافأه بعد اى عمل جيد فهذا يعطيهم الشعور بالرضا عند القيام بالعمل الجيد مع الاخذ بعين الاعتبار ضروره عدم مكافأتهم على كل عمل جيد يقوم به لأن ذلك يؤدى الى ربط 


العمل الجيد بالمكافأه , ولكن تعليمه انه يمكن القيام بالاعمال الجيده لأنها جيده وهى بحد ذاتها مكافأه كمساعده الاخرين مثلا .

كما يجب ايضا عدم حرمانهم من المكافأت نهائيا بل تشجيعهم منوقت لأخر ليظهر الوالدين امتنانهم للأعمال المميزه الصادره من الطفل .

خامسا:  ممارسه دور الامومه والابوه .

فى ظل هذا العصر المتطور الذى نعيشه حيث تزداد متطلبات الحياه وتزداد مسؤوليه الاباء اذ يتوجب على الاباء وضع قضيه تطور من شخصيه اطفالهم وتربيتهم بصوره سليمه فى اولويه  اهتماماتهم


فيجب على الوالدين تكريس وقتا لاطفالهم والتخطيط بشكل واعى لتربيه اطفالهم بشكل جيد , كما ينبغى على كل ام واب ان يتفهم التضحيه ويضع احتياجات طفله من اولوياته مع عدم اهمال نفسه  


فى نفس الوقت , ومن الضرورى جدا تعاون الزوجين على رعايه اطفالهم وايجاد وقت لقضائه مع الاطفال بعيدا عن العمل والتزاماته , فهناك العديد من الاباء العاملين لا يجدون الوقت الكافى ليقضوه مع اطفالهم 


علما بأن هذا اكثر ما يحتاجه الاطفال من ابائهم واكثر ما يسعدهم , فيمكن مثلا اخذهم فى نزهه بعد وجبه العشاء او الاستيقاظ  مبكرا قبل موعدهم ليتمكنوا بالاجتماع على الفطور مع ابنائهم ومن  الضرورى 

جدا تخصيص يوم كامل لقضائه مع الاطفال وجعلهم هم من يقرروا متى ويخططوا كيفيه قضاء هذا اليوم , فهذه الاشياء البسيطه تترك اثر كبير فى نفس الطفل ويذكرها دوما , فالاطفال المحرومين من الاهتمام


غالبا ما يقومون ببعض السلوكيات السيئه ليجذب انتباه والديه اليه , لذا من المهم جدا اشعارهم بأهميتهم ودورهم فى هذه الحياه.

ومن السلوكيات الواجب اتباعها ايضا الابتعاد عن القسوه المفرطه فى الالفاظ , يمكن التعامل معهم بحزم عند الخطأ ولكن عدم المبالغه فى القسوه سواء فى المعامله او الالفاظ او الصوت المرتفع

فقد بينت العديد من الدراسات ان الافراط فى القسوه قد يؤدى الى نتائج عكسيه , حيث يصبح  سلوك الطفل اسوأ مما كان عليه  كما يجب اهتمام الوالدين بصحتهما النفسيه والجسديه حتى يوكنا قادرين على 

تجاوز اى ماكل صحيه فى المستقبل ومن المهم ايضا ان يحافظا على علاقه قويه بينهما للحفاظ على نفسيه الطفل 


من الاساليب ايضا الاهتمام بتعزيز ثقتهم بسكلهم , حيث يجب الحفاظ على صوره صحيه للجسم ويكون الوالدين راضيين عن شكل اجسامهم لأن ذلك سينعكس على اطفالهم لذا يجب القيام ببعض الممارسات التلى تعزز 


الاطفال بالشكل الصحى لأجسامهم ومن هذه الممارسات 


1. التركيز على تنميه مهارات الاطفال وتنميه شخصيتهم اكثر من التركيز على مظهره

2. التركيز على الفوائد الصحيه للرياضه ودورها بالحفاظ على مظهر الجسم .

3. ممارسه الرياضه مع باقلى افرراد العائله .

4. تجنب اطلاق الاحكام على مظهر الاشخاص الاخرين .


وتعتبر مشاركه تاريخ عائله الابوين مع الاطفال من اكثر المواضيع التى تؤثر على حياه وشخصيه الطفل حيث اظهرت الدراسات تأثير معرفه الطفل عن تاريخ عائللته فى زياده القدره على تحقيق احترام الذات


ومن الامور الممكن للاطفال معرفتها الامراض التى كان يعانى منها احد الوالدين فى الماضى ويضمن ايضا المواقف التى تعرض لها الوالدين فى صغريهما فتلك الامور تساعد الاطفال على اخذ الخبره 

وتقويه الروابط الاسريه وجعلهم اكثر مرونه 

وفى النهايه يجب القول ان اطفالنا هم امانه لدينا ويتوجب علينا ان نرعاهم ونحافظ عليهم وتوجيههم الى الطريق السليم وذلك من خلال تصحيح سلوكنا نحن الاباء لأن الاطفال تتعلم العديد من الامور من خلال ملاحظه سلوك الكبار 

وتقليدهم وبشكل عام اذا رأى الطفل والديه يعاملان الجميع باحترام وتهذيب فمن المرجح انهم سيقومون بذلك ايضا.