التخطي إلى المحتوى

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء أنه لا يريد حربا سببها أوكرانيا، بعد أسابيع من التوتر الذي أججه انتشار واسع للقوات الروسية على حدودها، إلا أنه لم يخف مخاوفه من استمرار السعي لانضمام كييف إلى حلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO) حاليا أو مستقبلا. وقال بوتين -في مؤتمر صحفي مع المستشار الألماني أولاف شولتز عقب مباحثات مطولة بينهما في موسكو- “هل نريد حربا أم لا؟ بالتأكيد لا، لهذا السبب قدمنا اقتراحاتنا لعملية تفاوضية” خلافات بعد لقاء بوتين ومستشار المانيا ..لا نريد حربا.

خلافات بعد لقاء بوتين ومستشار المانيا ..لا نريد حربا

خلافات بعد لقاء بوتين ومستشار المانيا ..لا نريد حربا
حيث أضاف الرئيس الروسي أنه بحث مع المستشار الألماني الضمانات الأمنية; كذلك وأكد استعداد موسكو لمواصلة تصدير الغاز إلى أوروبا عبر أوكرانيا.

لكن قال بوتين إن بلاده أُبلغت بأن أوكرانيا لن تنضم إلى حلف شمال الأطلسي في المستقبل القريب، لكن موسكو لا تعتقد أن هذا ضمان جيد بما يكفي وتريد حل المسألة برمتها الآن.

من جانبه طالب بوتين الناتو بحسم مسألة ضم أوكرانيا إليه; معربا مجددا عن رفضه لمقولة إن الناتو حلف دفاعي سلمي، وقال إن الناتو قصف بلغراد في يوغسلافيا السابقة دون تفويض من مجلس الأمن. في المقابل رفض شولتز رأي بوتين; كما وأكد أن الحلف كان يقصد آنذاك منع وقوع إبادة جماعية آنذاك; بالتالي  رد بوتين بدوره بقوله إن هناك “إبادة جماعية” في شرق أوكرانيا اليوم. من جانب آخر، قال شولتز إنه اتفق مع بوتين على حل النزاع مع أوكرانيا ضمن صيغة النورماندي;  وشدد على أن توسيع الناتو شرقا ليس مطروحا للنقاش حاليا، داعيا الرئيس الروسي إلى إجراء حوار مباشر حول الصراع الأوكراني.

حيث واعتبر المستشار الألماني أن إدانة المعارض الروسي أليكسي نافالني المسجون والذي يواجه عقوبة إضافية في روسيا ; “تتعارض مع مبادئ دولة القانون”.

كذلك قال شولتز -بعد سؤاله عن مصير المعارض الذي عولج في ألمانيا عام 2020 بعد تعرضه لعملية تسميم نسبت إلى الاستخبارات الروسية;  “بالنسبة إلى نافالني، موقفي واضح جدا، وإدانته تتعارض مع مبادئ دولة القانون”.

وأشار المستشار الألماني إلى أنه إذا تم التصديق على الاعتراف بدونيتسك ولوهانسك جمهوريتين مستقلتين فسيشكل; ذلك انتهاكا لاتفاقية مينسك، وفق تعبيره.

كما ووجه النواب الروس -اليوم الثلاثاء-; نداء إلى الرئيس فلاديمير بوتين يدعونه فيه إلى الاعتراف باستقلال المناطق الانفصالية الأوكرانية المؤيدة لروسيا والمدعومة من موسكو; والتي تشهد مواجهة مع الجيش الأوكراني في شرق هذا البلد منذ 8 سنوات.
خلافات بعد لقاء بوتين ومستشار المانيا ..لا نريد حربا.